شكرا لاتصالك بالمصرية للاتصالات
February 28, 2013
اقوال مأثورة للساخر جلال عامر
March 1, 2013
Show all

جدتـــــى

فتحت باب الشقة المتواضعه التى تسكنها مع جدتها فإذا بها تجلس قبالة الباب تنتظرها تبتسم لها ، هرولت اليها تضع بين يديها حلوتها المحببة و زجاجة التمر هندى الذى تعشقة و دوائها المكرر

كثيرا هذا …… انتى دائماً تكلفين نفسك هكذا

اليوم اول الشهر اخذت راتبي و وضعت المبلغ المعتاد في البريد – صمتت مداعبة و هى تنظر لجدتها – لكى عندى مفاجاه

ماذا ؟؟؟

اليوم اكتمل المبلغ اللازم للعمرة – قالتها و هى تدور حول نفسها في سعادة طفولية رائعه-

حقاً سنذهب للكعبة الشريفة و اقف على بابها ادعو الله ان يغفر لي و يرحم زوجى و ابنائى و يسترها معك و يفرح قلبك و اقول لة مولاى و اللهى جئتك محملة بالذنوب و الخطايا فاغفرلى انك انت الغفور الرحيم .. احقاً ساذهب للمسجد النبوى و ادخل الى رسول الله صلى الله علية و سلم و اقول لة اهلى و اصحابي و احبابي يهدونك السلام يا رسول الله يا شفيعنا يوم القيامة فاشفع لنا عند الله يغفر لنا ذنوبنا – قالتها و هى تنتفض من البكاء

اقتربت منها تلقفت راسها بين احضانها قائلة : ان شاء الله قريباً … ذهبت لشركة السياحة و وعدتنى الموظفة انهم سيتصلون قريباً لتحديد ميعاد الفوج .. هيا سأعد الغذاء لتأخذى الدواء و نحتفل سوياً و ناكل حلوتك المحببة .

هرولت الى المطبخ تعد الغذاء و هى تحكى لجدتها عندما اخذت المرتب و كيف جلست تقسمة الى اقسامة و عندما ذهبت لمكتب البريد لتضع المبلغ المحدد لكل شهر و جدت انة هناك مبلغ بسيط لازم ليكتمل المبلغ اللازم للعمرة فاقتطعتة من مصروف الشهر و لكن لا يهم ستسير للعمل لمدة اسبوع لتوفر مصروف المواصلات حتى يكفى ما تبقى من المرتب لاخر الشهر ثم عادت تنظر لجدتها من باب المطبخ مباغتة

لا تعنفينني على الحلوى و التمر هندى .. كان يجب ان نحتفل

ثم عادت للمطبخ تنهى الغذاء.. عادت بعد قليل تحمل بضعة اطباق صغيرة وضعتها اما جدتها قائلة : هيا حتى لا يمر موعد الدواء دون ان تاخذية

تنبهت الى ان جدتها لا ترد عليها و لا تعيرها اى اهتمام

جدتى !!    ………….. لا مجيب

وضعت يدها على وجة جدتها …. بارد كالثلج اندفعت تضع اذنها على صدر جدتها ……. لا صوت صرختها ” جدتى ”  امسكت يدها .. باردة سقطت من بين يديها المرتعشة عادت الى الخلف لتصطدم بالحلوى  و زجاجة التمر هندى … هرولت للتليفون اتصلت بالطبيب ثم عادت تجلس بجوارها على الارض تمسك بيدها و تضع راسها على قدمها جدتى .. ارجوكى لا تفعلى بي هذا ….. لا ترحلى و تتركينى .. لم يعد لي سواكى …….. استيقظى ارجوكى .. حسناً .. ليس لاجلى بل لتذهبي للعمرة التى حلمتى بها دوما .. استيقظى لتذوقى حلواكى المفضلة  …

جدتــــــــــــى

رين سمير

                                                   إهداء إلى كل من أعاد للوجود الوانه 

 

Leave a Reply

Your email address will not be published.